باي باي حراك – ثورة

Posted: أبريل 13, 2011 by Ahmad M. Yassine in إسقاط النظام
الوسوم:

أحمد م. ياسين

تجاوز الحراك الشبابي اللبناني شهره الثاني دونما تأثير غير إثبات وجوده على الساحة، و لا شك أن الحراك بلغ ذروته في 20 آذار فكانت المظاهرة الكبرى التي من بعدها دخلنا في متاهة البرنامج السياسي تارة و الأولويات يضاف إليها الخصومات طورا”.

ربما من الغريب على غير اللبناني فهم التركيبة العقلية اللبنانية، و لكن ليس من الغريب علينا نحن اللبنانيين الإستنتاج، فما هي هذه العقلية التي كادت أو تكاد تطيح بالحراك؟

العقلية اللبنانية القيادية “غالبا” هي أساس العلة في عرقلة تقدم الحراك أو رسم أفق له و يتحمل مسؤوليتها الناشطون كافة ! بدء حراكنا تحت شعار موحد هو إسقاط النظام الطائفي و ما إن لبث يتمدد و كرة الثلج تكبر و تكبر وصولا” إلى 20 آذار يوم الزحف بالآلاف إلى بيروت، يعني يجدر بنا تقسيم الحراك إلى ما قبل و ما بعد 20 آذار،  ما قبل كان الجميع يعملون بقلب و يد واحد لأجل هدف مشترك، فندرت الخلافات الجوهرية بين الأقطاب كلها، أما بعد التظاهرة فقد جرفنا النجاح، مع تواضعه لكن أعمى بصرنا عن وجود خصمين هم 8 و 14 آذار يتمتعون بقدرات مالية و تجيشية و إعلامية نفقدها نحن، فبدلا” من العمل على جذب مكونات هذين الفريقين البشرية و إستقطابها، وسعنا البيكار و أضفنا الرموز إلى الشعار قاصدين فيها الشخصيات و المواد الدستورية و كل ما و من يقف ليعرقل مسير حراكنا، و لكن!! دون أن نشرح معنى الرموز للناس المفروض إستقطابها فكانت الضربة الأولى لحراكنا، فأمسى الحراك محاربا” بشدة من قبل 8 و 14 سويا”، يعني إجتمع العالم ليجمعهم من الرياض إلى إتفاق الدوحة و لم يقدر، لكن شعار إسقاط النظام و رموزه وحدهم لأنه الأوكسجين الذي تعتاش عليه إمبراطورياتهم ال 18، فكان من الطبيعي و المنطقي أن تنطلق حملة الدفاع عن كياناتهم و دويلاتهم، فسخروا كل ما يملكون من قدرات إعلامية و حزبية و جماهرية للقضاء علينا مع العلم أن الناشطين أنفسهم كانوا يشاركون في نحر حراكهم و شقوه بين جبيل و بيروت، سامحين لإعلام السلطة بإبراز الخلاف و ذلك بسبب نرجسية و فردية البعض، فكان الإعتصام البيروتي المتسرع في خطوته و العديم النتيجة في الوقت الراهن، و ها هو يدخل من العمر 3 أسابيع إلى شهر دونما حتى خبر إعلامي يشير إليه، فكان خطوة متسرعة دافعها الحماس من بعض الناشطين و أحرقوا من خلالها إحدى البطاقات الهامة مستقبلا”، يسجل معها محاولة 14 آذار خرق الحملة بشعارات ضد السلاح المبعد أصلا” عن النقاش في تظاهرة جبيل، أكمل الناشطون العمل مركزين على “أحد” المناطق الذي حط رحاله في صيدا حيث كانت الضربة الثانية للحراك و ذلك بعد سوء التنسيق بين الناشطين مما أدى إلى الإحتكاك مع قاسم هاشم و الذي كنت واضحا” في ذكر ما جرى معه و حتى تعرضي للإعتداء من قبل بلطجيته، في صيدا كان دور 8 آذار في محاولة السيطرة على الحراك و لما لم تقدر، اتهمنا إعلامها بالزعرنة و البلطجة و الإعتداء على هاشم مع إن العكس هو الصحيح، لا بل عمد إعلامهم إلى الإشاعة أننا من أحزاب يسارية و ذلك في خطة ممنهجة لإبعادنا عن إستقطاب اليمين.

لم تكتف 8 و 14 بهذا، بل عمدوا من خلال إتفاق صيداوي بين جميع القوى على التضييق على خيمة صيدا التي كانت تعتبر الأنشط و الأفضل على صعيد الوطن، و كانت أداة إعلام و تواصل مع الناس، جذبت كثرا” إلى حلقات النقاش و ساهمت بقوة في تحفيز الصيداويين و إشراكهم بكل ما يدور و يجري حولهم، و بذلك تلقينا الضربة الثالثة أيضا”، و لكن تفاديا” لخسارة أكبر، أزيلت خيمة صيدا و برأيي الشخصي، أي خيمة صيداوية جديدة دون أسس أو موضوعي على أساس إعتباطي تعني قتل الحراك و القضاء عليه نهائيا” في المدينة، نعم خسرنا خيمة و أبقينا على صيدا، و في ضوء كل ما تقدم من عوامل خارجية، أصبح الحراك ضعيفا” و هزيلا” امام ضربات النظام، فناشطوه زعران، أقوى خيمه أصبحت وكرا” للدعارة، فضلا” عن خلافاته الداخلية و هذا ما كان يعمل على إشاعته و تغذيته الإعلام الطائفي!، أمام هذا الواقع المرير، كان لا بد من وقفة نقدية و مراجعة حساب لكل ما مضى، فكانت مظاهرة 10 نيسان التي نجحت ضمن الإهداف المرسومة لها مع تحفظي و إعتراضي عليها ألا”، لكن شاركت كي لا أتهم بإفشال الحراك ككثر غيري، نعم كان هدفها الفرح و إستعادة الألوان المسروقة، لكن في المقابل، همشت إلى حد ما المطالب المعيشية مما أثار حفيظة “الثوريين” الحالمين بعنف ثوري لن ينجح في لبنان أصلا”… و هنا، بدأت المراجعة و من ما خطر في بالي من أفكار:

– مساعدة تلفزيون الجديد إعلاميا” و العمل على تكوين إعلامنا الخاص كي لا نسمح للطائفيين بتشويه صورتنا.

– التركيز على الندوات الفكرية مع الطبقة النخبوية في المجتمع و ذلك لشرح كلمتي “رموز و علمانية” لما تشكله من هواجس

– الإحتكاك المباشر مع الفقير لأننا جزء منهم و مطالبهم مطالبنا، فالجائع لا يهمه النظام علمانيا” كان أم رأسمالي وصولا” إلى الإشتراكي

– العمل على التواصل بين الناشطين في كل لبنان بهدف التفكير المشترك تجنبا” للخلاف

– مواد الدستور واضحة و القانونيين بيننا كثر، مع العمل على إعداد مشاريع تعديل القوانين الطائفية

– التواصل مع النواب الراغبين بإسقاط النظام و دعوتهم لقرن أقوالهم بالأفعال و ذلك من خلال طرح المواد القابلة للتعديل ضمن مشاريع على مجلس النواب

– عدم التقوقع على الذات و محاولة الإنفتاح على المجتمع و خاصة أحزابه و جمعياته

– الإبتعاد عن الشارع حاليا” بهدف التوعية و إعداد الأرضية كي لا ننجر إلى الفلكلور

– التركيز على فكرة أن لبنان ليس مصر أو تونس، يعني العنف الثوري خيار غير وارد

– تحديد سقف الخطاب الإعلامي بين الناشطين لتجنب الخرق و الضياع

– التواصل مع شخصيات أهلية قادرة على المساعدة في كافة الميادين الثقافية، السياسية و الفنية

– التركيز على الجامعات في كل لبنان ليس فقط بيروت

هذه بعض الأفكار المطروحة على النقاش، و الهذف دائما” مصلحة الحراك و الناشطين، أو باي باي حراك…

 

Advertisements
تعليقات
  1. دينا ابي صعب
    اقتراح: اقترح اقامة مجموعة من النشاطات المرادفة لحملة اسقاط النظام الطائفي، يكون هدفها التوعية من خلال الثقافة والفن.
    خطة العمل: تنظيم عدد من الحفلات الفنية والمحاضرات والندوات والمعارض في اماكن مختلفة في العاصمة وخارجها، على ان تكون في اماكن يسهل التواصل من خلالها مع الناس، اي في ساحات عامة او حدائق او شوارع او ارصفة.
    يمكن الطلب مباشرة من عدد كبير من الفنانين المشاركين والمؤيدين لحملة اسقاط النظام الطائفي ورموزه تقديم حفلات او معارض فنية، ويمكن ان تتضمن الامسية الواحدة محاضرة وحفل فني، او معرض لوحات او كاريكاتور…
    بإمكان المنظمين توزيع منشورات للتعريف بالتحرك وأهدافه على الحضور
    يحتاج هذا التحرك الى عمل وتنظيم ميداني، كونه يقدم صورة عن التحرك ككل
    ارجو ممن يعتبر الفكرة جيدة التعليق، ليتم التنسيق وتحضير الافكار لهذا التحرك بأسرع ما يمكن

  2. رمزي كتب:

    مقال ممتاز. المشكل أن البعض نسب نفسه وكيلاً شرعياً يرسم استراتجيات الحراك دون الإستماع للأراء الأخرى. لن نركل حصاناً ميتاً ولكننا حذرنا مما سيحصل في مقالات منذ أشهر، وطرحنا بدائل. ولكن لا حياة لمن تنادي.

    اتمنى أن يؤدي ما حصل إلى إعادة قراءة الوضع مع كثير من التواضع.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s