سوريا.. بين مطرقة الأسد و سندان العالم

Posted: أغسطس 10, 2011 by Ahmad M. Yassine in إسقاط النظام
الوسوم:, , , , , , , , ,

 أحمد م. ياسين

   يتولد في سوريا  كل يوم و ساعة أحداث جديدة جعلت منها محطّ أنظار العالم من مفكرين و مثقفين كما يصنفون أنفسهم و أناس طوّاقين للحرية، حتى جمعت أرض الشام من إستحال جمعهم و فرقت من كانوا قد إلتحموا سويا”، لا بل و جعلت من مفهوم الثورة ملتبسا” مع مساعدة غير مقصودة من المحتجين، فأمست سوريا محور العالم الآن.

   يسهل على المراقب أن يرسم صورة أولية عن ما يجري في سوريا لكن ما يلبث أن يعود ليدور في دائرة مفرغة كل زاوية من زواياها تحوي ألف دائرة، فهل ما يجري في سوريا ثورة، مؤامرة، حرب أهلية أم عملية تطهير ضد الإرهاب و السلفية؟  أسئلة مشروعة و كلها قابلة للتحول إلى نظريات تطبيقية صحيحة على الأرض، تجعل من النظام بطلا” تارة و من المحتجّين طورا” أخرى.

  الموقف الغربي من أحداث سوريا :

  تعدّ الهجمة الغربية لا سيما الفرنسية على النظام السوري هي الأعتى منذ إغتيال رفيق الحريري و أيام جاك شيراك، ففرنسا بحكم أنه الوكيل السابق للحرية و الإستقلال و كرامة الإنسان تعاونها أميركا التي تتدرجت مواقفها من المطالبة بالإصلاح، دعم الإصلاح، التنديد بنظام الأسد من ثم المطالبة بتنحيه طبعا” مع مساعدة فرنسا التي إقترحت فترة إنتقالية لا يكون فيها الأسد، و لكن الخلاف ليس فقط على اراضي سوريا بين النظام و ناسه، بل إمتد دوليا” و هذا ما قد يظهر جليا” في مجلس الأمن حيث يعجز حتى الآن عن إتخاذ موقف أكبر من الغدانة و المطالبة الخجولة بوقف العنف، مع حضور ملفت لتركيا التي تضغط على الأسد بالتمسك به على شرط الإصلاح ضمن إطار زمني قصير، ما يعني الضوء الأخضر للنظام كي تكما آلته العسكرية ما بدأت به، طبعا” كل هذا، و إيران لم تتخذ أي موقف مباشر دولي، عكس روسيا التي بدأ العنف يضايقها و لكنها ما زالت على دعمها الحليف التاريخي.

وزير الخارجية الفرنسي

  الموقف العربي المتطور من سوريا :

   أنا أصلا” أستغرب العنوان الذي وضعته “الموقف العربي”، و منذ متى كانت المواقف العربية ذات تأثير أو صدى دوليا” او حتى في دولها؟ هذه المواقف التي كرّت كسبحة بعد “الخطاب التاريخي” للعاهل السعودي، و الذي لم يكن بريئا” أبدا” خاصة بعد صدوره عن ملك السعودية، حيث ان الملك وجه الدعوة للنظام بالكف عن العنف و التجاوب مع المتظاهرين، حتى طالبه بالإصلاح و الديمقراطية، هكذا كلام، إن صدر عن غير من سلّط جيشه على البحرين و محتجيها السلميّين، من أرسل قواته لقاتل الحوثيين باليمن –و هزم-، من منع نسائه من القيادة و سجنهم حتى و أنه إستصدر فتاوى من مشايخ البلاط تحرم التظاهر، في ضوء كل ما تقدّم، هل يحاضر هكذا شخص عن الديمقراطية و هو وريث الحكم في بلاده؟ و المضحك هو ملك البحرين الذي سحب سفيره، تنقص الصورة القذافي كي تكتمل، يعني بالمحصلة، كلام الملك هو كلام حقّ يراد به باطل! و لم يأت من فراغ، بل بعد تمهيد أميركي ترجمته مواقف الحكام و محور الإعتدال و معها الجامعة العربية، فملك السعودية يخوض الحروب و المواقف لأجل نصرته في حروب طائفية يريدها، فجعل من طائفة عدوته لا إسرائيل، رحم الله الملك فهد، مما سيفشل السعودية حتما” بتزعم العرب في ظلّ غياب مصري ملحوظ و آني.

ملك السعودية

أعرف أن المنظر مخيف... لكنه مفتي السعودية -بلا فوتوشوب-

  المحتجون و النظام.. هل على سوريا السلام؟

    أما سوريا ذاتها، أرض الحدث و بوصلة الأحداث، ففيها كل الكلام، حيث يعتم على الإعلام فيقتصر على ما يبثه التلفزيون الرسمي السوري و قناة الدنيا، و بمشاهدة بسيطة أو إطلاع على تقارير التلفزيون الرسمي، تعود بك الذاكرة إلى أيام الهجمات الإمبريالية و المؤامرة المحورية العالمية على النظام الممانع الباسل، فلا تجد نفسك إلّا محركا” يدك نحو جهاز التحكم كي تتخلص من درس التاريخ المعطى، اما الطرف المعارض، أو من يتبنى المعارضة و يتحدث بإسمها، فهو كيانات غير معروفة سوريا” إلا مؤخرا” و كلها خارج حدود الوطن، فتحدثك عن أعداد الضحايا و العمليات و هي تتنزه في حدائق باريس أو تكتسب السمرة على شواطئ مرسيليا، مما أيضا” يغصبك على تغييّر القناة و تبديلها إشمئزازا” من طبيعة هؤلاء المعترضين الذين يتاجرون بالدم السوري و ينحرون الشعب كمثل النظام، يعني إذا سقط الأسد، أيعقل أن نرى رامي عبد الرحمان رئيسا” لسوريا و هو من لم نرى وجهه حتى في الصور؟ في سوريا اليوم، و كما إعترف الأسد نفسه، هناك إحتجاجات مطالبة بالإصلاح و الحرية و وعد ان يعطيها لهم لكن دونما فعل، وعود بلا أفعال، فيبقى المحتجون الأبرياء عالقين بين فكيّ الأسد ينهش في لحمهم، و يعاونه على ذلك السلفيون الذين يقتلون و يبطشون بالقوى الأمنية و الجيش و يظهرون بأبشع الصور مما يفقد الحراك السوري جزءا” من نبله، فيجعل منه وجه عملة آخر للنظام الأمني، نعم الأمني الذي سقط سياسيا” بإعتراف الأسد بوجوب الإصلاح و من بعدها عقد المؤتمر الأول للمعارضة في سميراميس، أي في قلب العاصمة دمشق، مما يعني، بقي النظام معلقا” أمنيا” و هذه من أخطر المراحل، و الخوف على الناس يزداد، فكلما ضاقت القبضة و الخناق على النظام، ستزيد المجازر أكثر، لأن العقرب إذا حوصر بالنار، لا يلدغ إلا نفسه.

  اللبنانيّون و سوريا.. حكاية الفلاسفة :

  لا شك ان المواقف، لا الموقف، المواقف الللبنانية هي الأشد إنتهازية في ما برز سابقا”، في لبنان، و كالعادة، ينبري 14 و 8 آذار لتفجير مواهبهم السياسية في كل حدث، فيعد نصر الله السوريين بالإصلاح، أما سندباد الحريري يدعم الثورة لأنه ابو الثورات و أم الصبي، مؤسس ثورة الأرز العظيمة، و هو من تبنى إطلاق مهرجانات الربيع العربي و ألهم الثّوار المصريين حتى خلعوا مبارك و رفعوا صورته في ميدان التحرير، مع العلم أنه كان الحليف و الإبن المدلل لمبارك، كما انه من غطى نظام البحرين في مجازره مع درع الجزيرة و دعمه تحت عنوان عدم التدخل في شؤون الدول الداخلية، فإذا به يرسل السلاح و يسطر المواقف حول سوريا، طبعا” بعد إستشارة الملك و هو من رفع صورته في يوم 13 آذار، يعني كلامه حقّ يراد به باطل أيضا”، أما حزب الله من دعم البحرينيّن و هدد مصالح اللبنانيّين في الخليج، قبل أن يطوي الملف بطلب من إيران لإستعصاء تحويل الحراك إلى حرب أهلية سنية شيعية بعد رفض المعارضة البحرينية تدخلهم، فنسى حزب الله البحرين، و وعد سوريا بالإصلاح كأنه من يعتلي السلطة، فحرقت أعلامه و صور أمينه العام بسبب موقفهم المبني على المصلحة من التحركات في سوريا، اما الحكومة، فهي من يتخذ موقف الحياد، تدعم مواقف الملك، و في نفس الوقت تمتنع عن التصويت على قرار إدانة سوريا و هي المحسوبة عليها، يعني تلعب حكومتنا على الضفة الآمنة، أما الناشطون، فهم الحكاية، هدفهم هو الحرية النبيلة لكن وقوفهم إلى جانب فتفت و مي شدياق جعلهم عرضة إستغلال و إنتقاد في آن، كأنهم يقفون مع الأميركيين و يشعلون الشموع حدادا” ز تضامنا” مع أبناء غزة، إنهم اللبنانيون، و هذا ليس بغريب عليهم.

سندباد الحريري

نصرالله

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s