الرسالة الثالثة : أعطني حريتي أطلق يداي

Posted: سبتمبر 1, 2011 by Ahmad M. Yassine in غير مصنف
الوسوم:, , , , , , , , , ,

من كتر الكبت.. يتولد الإنفجار

أحمد م. ياسين

     أثبت طبّ النفس، انّ الكبت هو أساس الإنفجار و العقد النفسية المجتمعية التي تقضي على أسس المجتمع الصحي السليم، فالطفل المكبوت يكبر ليتمرد على واقع كبته بفعل ما كان بالأمس خطا” أحمر بغض النظر إذا ما كان صائبا” أم لا، و لا شك أن هذه الحالة التي توصّف الجنوب في عهد الإحتلال الجديد.

   الإحتلال الجديد؟ أعرف أن لهذه العبارة وقعها ثقيل و صداها كفيل بهزّ جدران المحتل الذي و في كل يوم يفقد صوابه أكثر فأكثر، فيضرب بعرض الحائط كل قيم الديمقراطية و الحرية الشخصية، حتى أنّي لن أستغرب غدا” إذا ما جاء منهم هيئة قيادة و قاموا بإختيار زوجتي المستقبلية أو نسّقوا لي ملابسي حتى يطغى عليها اللون الأسود، حتى أن سيدات المنازل سترى نفسها مجبرة على سؤالهم عن طبق اليوم الذي على الأرجح سيكون “تخوين و تشهير” فيما إذا لم يعجبهم.

الحرية..

  من يقرأ ما سلف، يظنّ أن في الكلام مبالغة أو خلفية حقد تهدف فقط إلى تشويه صورة المذكورين و تهشيمها بأمر و دعم من الأمريكان و فيلتمان، لكن من يزور الجنوب، يتأكد من المكتوب الذي هو أبسط بألف مرة من الواقع، فبعد منع المشروب و محلاته وصولا” إلى التعدي على أصحابها و كراماتهم بحجة تدمير المجتمع و حرف أبنائه، جاء دور الحفلات، حيث أن الحفلات لا تعجبهم مثلها مثل صلاة العيد في غير يوم عيدهم فيغلقون المساجد و يمنعون الحفلات و يوصدون على الجنوب أبوابه بأقفال الرجعية و التخلف المجتمعي، في إنتهاك واضح لأبرز ما يتغنون فيه، فالإسلام بنبيه محمد كان يحترم و يكرس للمسحيين و اليهود خصوصية و حرية في الطقوس و العادات لقاء جزية مالية في وقتها، و إيران من يتبعون تعطي حرية لمجتمعها كل في منطقته، حتى ولاية الفقيه تفرض إحترام التنوع و حمايته و حماية لبنان من التقسيم، لبنان الرسالة كما سمّاها البابا السابق، فأين هم من ذلك؟ صيدا سجينة منذ أعوام و هذا باقي الجنوب يسير على خطاها، أولا” بمنع محلات المشروب و جديدهم منع الحفلات و قريبا” المقاهي و طريقة الملبس.

يستطيع طير الحرية كسر أي قيد

   سأعود لكلمة الإحتلال الجديد، و كيف يحتّل الأرض من هو إبنها أصلا”؟ يحتلها بفرض فكره و أيديلوجيته الخاصة على الباقين رغما” عن أنوفهم فمن يخالفه ينبذه من المجتمع و يخونه بأبشع الأساليب و الصور و هذا ما يجري اليوم، فمن يخالفهم ينبذ و يمسي عميلا” من دون حتى أن يعرف السبب، مع الإصرار و التمسك بفصل المقاومة عن التصرفات الشائنة داخليا”، فالمقاوم هو شرف الجنوب و حاميه و الساهر ليلا” كي تنام باقي العيون لأي حزب أو طرف إنتمى، لا بل هو أنبل و أرفع من أي إنتقاد أصلا”، لكن للأسف، إذا ما قلنا أنكم وقعتم هنا في الخطأ، تسارعون إلى الإختباء به و وضعه متراسا” لما تفعلون و للحضارة التي تغتصبون، لقد عشنا تجربة محال المشروب كما عشتموها أنتم، ماذا يجري اليوم؟ ألم تفتح المحال مجددا” لا بل زاد عددها و خسرتم أنتم صورتكم البراقة التي صورت على أساس إحترامها للتعددية؟ لا يقنعني أحد أنكم أحرص علينا من مصلحتنا أو حتى أن دخول الجنة أصبح فرضا” واجبا” و بالإجبار، حسب ما أذكر، مسلسل المسيح الذي ألغيتم عرضه على شاشاتكم لأنه أثار حفيظة الحليف و المسيحيين، وقتها رفعنا القبعة لكم لإحترامكم معتقدات الغير، أما اليوم فتسقطون علينا مسلسلات تحكي تاريخنا بغير ما كان و لستم الملامين على تقاعس أصحاب التاريخ عن أرشفته قبلكم، لا بل و ترغموننا على عيش نمط حياتكم فقط لأننا ندعم المقاومة؟ لن أطيل الكلام أكثر، لكن، هل من المقبول تقييد الحريات بإسم أشرف القضايا أي المقاومة؟

 لن أختم مقالتي إلاّ بقول للإمام الصدر لعله يلامس ضمائركم إذا ما وجدت :” الدفاع عن الوطن و عن حرية الإنسان و الموت من اجلهما هو دفاع عن الله”.

صفحة المدونة على الفايسبوك : لبناني

Advertisements
تعليقات
  1. Ghina Doughan كتب:

    العمالة من الدرجة الأولى هي حين تهون على الإنسان حريته ويتامر عليها حتى ولو مع الملائكة…. ففاقد الشيء لا يعطيه… اسمحولنا فيها بقى…

  2. roobal nassif كتب:

    بعدنا ناطرين الادلة على كل التهم والادعاءات، خاصة بعد ان تبين للكل ان رواية ايمن زبيب مع حزب الله ليس لها اي وجه باستثناء صفحة تتبع ل 14 آذار. اهذه هي مصادرك سيد احمد ياسين؟ اهكذا تؤكد للناس اخبارا يثبت لاحقا انها كاذبة او مختلقة؟ نرجو تصويب الراي وتصحيح الاخبار وعدم السير في بروباغندا الفتنة والتحريض

  3. lobnene كتب:

    صفحة ل 14 آذار؟ القارئ يعرف مدى مصداقيتي و لسا بمعرض التجني على أحد، معي الأسماء الثلاثية أيضا” 🙂

  4. roobal nassif كتب:

    الصفحة الوحيدة التي عرضت الخبر هي صفحة http://www.sawtakonline.com/forum/showthread.php?87334. وهي من قصدت بصفحة تنتمي الى مشروع 14 آذار وليس صفحتك. اما بالنسبة للقراء ومصداقيتك معهم، فهي ليست مقدسة والدليل اني من القراء واحتاج الى ان تثبت لي الرواية التي رويتها عن حزب الله وايمن زبيب، فمصداقيتك عند البعض لا تكفي ليكون كل كلامك منزل او موثوق به. ما اذكره انك قلت ان حزب الله، بشخص احد مشايخه الذي تعرف اسمه الحقيقي، قام بتهديد ايمن زبيب او ادارة الاكوابارك لمنع حفلة ايمن زبيب. والهدف من الخبر كان بحسب المدونة ” فضح الإحتلال الجديد والشكوى عن الكبت وما يولده من انفجار “. يعني واضح انك ماشي بمشروع نشر ما تعرفه عن احتلال جديد يمارسه حزب الله وهو سيدفع الناس الذين سيكبتو الى الانفجار وانت لا تريد لذلك ان يحصل. جيد. بس السؤال: امام خبرك توجد عدة احتمالات:
    1 – حزب الله ، بقرار سياسي علني او خفي، يريد فرض سلوكيات دولة اسلامية على منطقة الجنوب، وفي هذا الاطار دفع باحد مشايخه لتهديد الناس ومنعهم من اقامة حفلات.
    2- حصلت الحادثة دون قرار سياسي ولكن بموافقة وتشجيع من حزب الله.
    3- حصلت الحادثة على يد افراد او مسؤولين من حزب الله دون قرار سياسي ودون موافقة او تشجيع من حزب الله.
    4- حصلت الحادثة على يد افراد مدنيين قريبين من جو حزب الله في القرية.
    5- حصلت الحادثة على يد افراد ليس لهم صلة بحزب الله ولكنهم متدينون ولا يريدون هذه الاجواء في بلدتهم.
    6 – اهل البلدة ضغطوا على المطرب او على ادارة الاكوا بارك لالغاء الحفلة لانهم لا يريدون هكذا اجواء في بلدتهم.
    7- الحادثة لم تكن تهديدا بل ان ادارة الاكوا او المطرب تراجعا عن الحفلة لعلمهم انها ستتسبب بمشاكل مع البلدة او مع شباب من البلدة او مع حزب الله.
    8 – اصحاب ومالكي الاكوا هم من ضغط على الادارة لالغاء الحفلة، وليس لحزب الله سياسيا او اجتماعيا دخل بالموضوع.
    9- الحادثة كلها ملفقة ولم يكن هناك تدخل من احد والادارة تراجعت عن الحفلة لاسباب خاصة بها.
    10 – والعديد غيرها من الاحتمالات.

    السؤال هو: لماذا نسارع الى اتهام جهة ما وتحريض الناس ضدها وتصوير الواقع كانه محاولة فرض سلطة او سلوكيات عامة وشاملة رغم ان واقع الجنوب وحياة الناس فيه ليست كما تصور الامر. هل هي غيرتك على الحريات؟ علما ان اهل الجنوب لم يكونو ليسكتو عن مثل هذه سلوكيات ان حصلت، او ان حصلت رغما عنهم. تعا نفكر شوي ونشوف اذا عنجد الهدف من نشر هكذا اخبار هو نقد بناء او هدام ولا يبني اوطانا بقدر ما يزعزع ثقة الناس بالجهة التي يحاول كل العالم ان يحطمها.
    فكر سيد احمد، لعل في داخلك ما يدفعك لمراجعة حساباتك ويحمي مصداقيتك، لاني وغيري من القراء لسنا مستعدين لتقبل مصداقية من ينشر الاخبار دون ان ياتي عليها بدليل. وارجو انك لم تعتمد في خبرك على النقل عن احد، دون ان تكون متاكدا مما تقول، لانك مسؤول عن ما تكتب. بتعرف شو يعني مسؤول؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s