حان الوقت … عفوا” جميعا”

Posted: سبتمبر 22, 2011 by Ahmad M. Yassine in غير مصنف
الوسوم:,

لربما إستراحة محارب

   عنوان غريب، و سأستعمل العامية مع الفصحة اليوم طالما أن المفهوم سيصل، طيب، و بلا طول سيرة، أنا أحمد م. ياسين قررت الإعتكاف و الإبتعاد عن أي نشاط سياسي أو مدني تمهيدا” للإعتزال نهائيا” أو العودة مجددا”.

   لست بصدد كتابة رسالة وداع و لا بيان شهرة و لا تحريك مشاعر أحد، لكنّي و إذ أشعر بالتخلي عن جزء منّي، أجد نفسي مضطرا” للإبتعاد و أحترم عدم السؤال عن السبب، أصدقائي من تعرفوا عليي من خلال الفايسبوك، الحراكات المتنوعة أو من خلال كتاباتي و وجد نفسه فيها، أعتذر عن تركي لكم في أول الطريق أو نصفه و الإعتكاف مع إيماني التّام بكم، على مدى سنوات من العمل السياسي و التنقل من جمعية مدنية إلى أخرى محاربا” إلى جانبكم نحو إقرار قوانين عصرية و مراقبة الإنتخابات لضمان ديمقراطيتها وصولا” إلى الوقوف في وجه النظام الطائفي و التضامن مع الثورات العربية و القضايا الإنسانية و لا شك قضيتنا الأم فلسطين، حيث حققنا نجاحات في مكان و فشلنا في آخر و عاهدنا أنفسنا أولا” و الناس ثانيا” على مواصلة الدرب حتى النجاح مهما كانت خلافاتنا، تعلمت ان لا أعداء، بل خصوم، اتخذت قراري بالإعتكاف صرخة منّي في وجه الجميع أن توحدوا و تحركوا، سيقول كثر أني لن أصمد على قراري و سأعود عنه قريبا”، لكن من يدري، ربما أعود غدا” ربما أعتزل، رفاقي في اليسار و أحزابه و النضال المشترك، كونوا أسياد أنفسكم تقررون مساركم و مصيركم و لا تختلفوا في ما بينكم أنتم اليوم المخلص الوحيد للوطن من مشاكله، أعتذر عن إخباري إياكم ما ترون الآن عبر الفايسبوك و نحن من إلتزمنا مشاريع مشتركة و ما زلنا في صدد التخطيط لبعضها و بدء تنفيذ الآخر، لكنّي واثق من أنكم اليوم أقوى و أوعى من قبل، أملي فيكم كمواطن كبير فلا تخيبوه.

   لن أنسى الأصدقاء و الأصحاب في المجتمع المدني و الأهلي، و هم من كانت بداياتي معهم في أبسط النشاطات وصولا” إلى العمل على إقرار القوانين و تنظيم المهرجانات و الإحتفالات، نحن اليوم في خضم ورش العمل و نعمل على الأرض لإنجاح ما نريد و بناء مجتمع سليم، أنا أيضا” أود الإعتذار منكم على ترككم و كلّي ثقة بأن غيابي لن يشكل حجر عثرة لأي نشاط و سأشارك فيه مثل أي مواطن آخر، مع تمنياتي عليكم بالبقاء في نفس العزيمة و الزخم و عدم التراجع.

   أما بالنسبة للصحافة و التدوين، فهي جزء لا يتجزأ مني و قد تتلمذت على أيدي أستاذها جوزف سماحة الذي عودني المواجهة لا الهروب إلى الأمام، لن أتركها بل سأترك السياسة فيها، و أعلن عن فتح مدونتي الشخصية أمام الجميع ليساهموا متى ما أرادوا فيها، أشكركم على القراءة، و إلى لقاء قريب في الميادين.

Advertisements
تعليقات
  1. Ghina Doughan كتب:

    اعذرني يا صديقي… أنا اليوم “على غير عادة” لن أشاركك في نشر هذه المقالة لأن أجنحتي قد تكسرت مع قلمك على حافة الصمت…

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s